قنص عشرة أفراد من قوات الجيش المصري أثناء مداهمات في سيناء

قنص عشرة أفراد من قوات الجيش المصري أثناء مداهمات في سيناء

جوجل بلس

تعرض عشرة أفراد من قوات الجيش المصري العاملة في منطقة سيناء لإصابات بالغة أدت إلى وفاتهم إثر مداهمات قام بها الجيش.

وأعلن مؤخرًا الجيش المصري عن مقتل عشرة من أفراد قواته، ثلاثة ضباظ وسبعة جنود إثر تفجِير عبوتين ناسفتين من قبل الإرهابيين، حيث إستهدفتا مركبتين للجيش، وجاء ذلك أثناء مداهمة قوات الجيش لمعاقل المسلحين في وسط منطقة سيناء.

وأعلن المُتحدّث بسم الجيش المصري أن المُداهمات أدت أيضًا إلى مقتل خمسة عشر إرهابيًا، وتمّ القبض على سبعة أخرين، كما دمرت وحدات الجيش مخزنين للأسلحة يحتويان على نصف طن من المواد شديدة الإنفجار وهي مادة تي أن تي كما وعُثر على مجموعة من العبوات الناسفة، كما تمّ ضبط سيارتين للدفع الرباعي كانت بحوزة المسلحين عثر فيهما على متفجرات ووثائق وأجهزة كمبيوتر.

حيث تعمَل عناصر من تنظيم ولاية سيناء التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية في المنطقة وهي التي تُعلّق عليها أصابع الإتهام والمسؤولية عن مقتلِ المئات من قوات الجيش والشرطة المصرية وذلك بعد الإطاحة بمحمد مرسي إثر مظاهرات معارضة لحكمه.

وفي أحداث مشابهة تَمّ قتل خمسة جنود في تفجير عبوة ناسفة في شمال سينا الشهر الماضي.

حيث فرت العديد من الأسر المسيحية من مدينة العريش في شمال منطقة سيناء الشهر الماضي أيضا وذلك بعد تعرض عدد من المسيحيين للقتل والإصابات في حوادث متفرقة على يد أفراد من تنظيم ولاية سيناء.

كما دعا سيادة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي قادة الشرطة والجيش المصري إلى “القضاء وبشكل نهائي على الإرهاب في شمال سيناء، وإحباط أية محاولات تستهدف المدنيين أو تقويض الوحدة الوطنية بين المسلمين والمسيحيين”.

 

رابط مختصر :