الرئيس اليمني: نرفض أن يُفرض تجربة إيرانية في البلاد

الرئيس اليمني: نرفض أن يُفرض تجربة إيرانية في البلاد

جوجل بلس

لا تزال القضايا الإيرانية اليمينة شائكة وتلفها الكثير من الغموضات التي لا بوادر لنهايتها على الإطلاق، حيث وقد ورد في هذا السياق أنه أكد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي أن ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح لا يمكنها فرض التجربة الإيرانية على اليمنيين، مشيراً إلى أن الجميع يقف مع استعادة مؤسسات الدولة من الانقلابيين، وأوضح هادي أن لدى الحكومة خطة لدخول كل أفراد المقاومة الشعبية في دورات تدريب.

حيث وقد جاء ذلك خلال كلمة للرئيس هادي أثناء حفل تخريج إحدى دفعات عناصر المقاومة بقاعدة “العند” جنوب اليمن، حيث أوضح أن لدى حكومته خطة لدخول كافة أفراد المقاومة الشعبية في دورات تدريبية ليشكلوا نواة جيش اليمن الجديد.

وتعمل قوات التحالف العربي لدعم  الشرعية في اليمن بقيادة السعودية ، وبالتعاون مع الحكومة الشرعية، على تدريب الآلاف من عناصر الجيش اليمني الجديد، من خلال مدربين يشرفون على برامج مكثفة، إضافة إلى إطلاق برامج لتدريب الطيارين، وينفذ التحالف عمليات التدريب في قاعدة “العند” الجوية، كما أنشئت معسكرات تدريب أخرى في محافظة مأرب لتجهيز وإعداد عناصر الجيش اليمني، بمشاركة ضباط من دول التحالف وضباط يمنيين سابقين.

كما وقد تم تزويد العناصر بالآليات والمعدات العسكرية اللازمة. ونشرت قوات التحالف مجموعات مختارة من قوات النخبة والطائرات، بهدف تدريب وتأهيل عناصر الجيش، وأطلق أخيراً برنامج تدريب مكثف لتشكيل قوات جوية يمنية جديدة في قاعدة “العند” التي أعيد ترميمها، من خلال تدريب الطيارين اليمنيين على استخدام الطائرات، بهدف تأهيلهم، في إطار تعزيز العمليات العسكرية في الجبهات المتبقية.

في سياق منفصل وصل المبعوثالأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، الاثنين الماضي، إلى العاصمة الإماراتية أبو ظبي في جولة جديدة بالمنطقة سعيا وراء حل للأزمة اليمنية.

وقال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، خلال لقائه ولد الشيخ أحمد، إن الحل إطاره المسار السياسي المبني على المرجعيات الخليجية والدولية، ولفت الوزير قرقاش إلى أن الانقلاب الحوثي يعتمد اعتمادا أساسيا على الدعم الإيراني السياسي والعسكري، وأن هذه العلاقة التي يقبل أن يكون بها الحوثي أداة إيرانية تمثل تهديدا لا يمكن أن يقبل بها التحالف_العربي ولا تتفق مع تطلعات شعوب المنطقة إلى الأمن والاستقرار والازدهار.

رابط مختصر :