نادين الراسي ابعدوا عنا واتركوا ريحة طيبة

نادين الراسي ابعدوا عنا واتركوا ريحة طيبة

جوجل بلس

أشعلت الكلمات التي أرسلتها الفنانة اللبنانية نادين الراسي للجالية السورية القابعة في لبنان زعزعةً طائلة على صفحات التواصل الاجتماعي، فيمَ كانت الردود معارضة لخطابها الذي عُدّ عنصرياً و داعياً للحقد لقاء السوريين اللذين جار عليهم الحرب و أجبرهم على انتقاء لبنان كمسكن آمن لهم، على اعتبارها دولة شقيقة لهم.
وقالت الفنانة اللبنانية عبر صفحات التواصل اجتماعي، غير مبالية بالروح الوطنية، “نصيحة أنصحكم اياها بجميع الحالات، فارقونا بريحة طيّبة …قلوبنا طيبة كتير بس لحمنا كتير قاسي كمان ومُرّ كتييير”

ومن بين العديد من الردود التي نُشِرت على مواقع التواصل الاجتماعي رد للفنانة السورية شكران مرتجي التي قالت فيه عبر حسابها على تطبيق “فيس بوك”: “بإسم الخبز والملح اللي بيناتنا والحدود المشتركة والدراما التلفزيونية المشتركة وكمان الست فيروز اللي بنعشقها دعينا نحظى بأن نكون رسل سلام وننشر الهدوء بين الناس ونتوقف عن حديثٍ سئموه، الفنانون عظماء بلادهم، فلغة الفنان عليها أن تسمو لتصل لغة الرسل، زميلتي في الفن، دعي انا و أنتِ، دعينا نوحد كل ماعملت على تفرقته الأحكام السياسية.

رابط مختصر :