فضيحة عملاقة تهز الرئاسة الإيرانية

فضيحة عملاقة تهز الرئاسة الإيرانية

جوجل بلس

بشكل مشهود التلكك دخل التوتر الجديد بين القضاء والحكومة الإيرانية في طهران مرحلة جديدة، يوم أمس، بإعلان المتحدث بإسم القضاء السيد غلام حسين محسني عن التوقيف لشقيق الرئيس الإيراني الحالي ومساعده الخاص، السيد حسين فريدون، ونقله بعد ذلك إلى سجن أوين بالتهمة المعنونة بعبارة «التجاوزات المالية»، وذلك تزامنا مع كشف غلام عن إدانة لمواطن أميركي بالسجن لعشر سنوات بتهمة «تجسس» وبعد ساعات قليلة ردت الخارجية الاميركية بمطالبة إيران بالإفراج «فوراً» عن كل المواطنين الأميركيين.
فيما قال غلام في مؤتمره الأسبوعي، إن القضاء قد أصدر أمر توقيف الشقيق الأصغر للرئيس روحاني بعد الجلسات العديدة لاستجواب خضع لها برفقة شخصين آخرين من الموقوفين فيما لم يكشف عن هويتهما بتاتاً، مضيفا بأن فريدون قد نقل إلى سجن اوين بعد عدم التقديم لكفالة مالية حددتها سلطات القضاء وفق ما نقلت عنه الوكالة الأخيرة «ميزان» وهي الناطقة بإسم القضاء الإيراني.
هذا وقد ذكر غلام أن السلطات الرسمية تفرج عن فريدون حالاً في حال تقديمه لكفالة مالية. وتابع بأن القضاء فتح التحقيق الكامل عدة مرات في تلك القضية وحقق مع اشخاص على صلة مباشرة بالقضايا مضيفاً بأن «البعض قد اعتقلوا والبعض الآخر بات خارج البلاد». وبحسب التقرير الأخير لوكالة «ايسنا» الحكومية أن غلام كشف عن إعتقال فريدون في رده الكامل على سؤال حول الموقف القضائي من القضايا التي وردت على لسان المرشحين للإنتخابات الرئاسية، خلال المناظرات التلفزيونية المصورة حول الرئيس الإيراني الحالي وتورط شقيقه الأكبر حسين فريدون فيما اسماه «تجاوزات مالية».

رابط مختصر :