مصير تركيا.. بعد عام مُريب من “الانقلاب”

مصير تركيا.. بعد عام مُريب من “الانقلاب”

جوجل بلس

في أول ذكرى سنوية لمحاولة الانقلاب في دولة تركيا، يبدو لأول وهلة أن العاصمة أنقرة قد نجحت فعليا في العمل على فشل التحرك الانقلابي، لكن النتائج جاءت عكس ما يريده الكثير من الأتراك.

مما أدّى إلى أن حملة الاعتقالات التي أوشكت أن تكون الأضخم و الأكبر في تاريخ العالم ضد المعارضين للنظام، أنها قد قامت باستهداف مؤيدي المعارض التركي فتح الله غولن الذي اتهموه بالتنظيم للانقلاب، رغم الإخبار عن نفيه.

ونقلا عن مصاردنا المتخصصة، أنه تم العام الماضي، تسريح أكثر من 100 ألف موظف من موظفي الدولة، وتعليق وظائف أكثر من 33 ألف موظف، و السبب ملاحقة من تقول أنقرة إنهم قد تورطوا أو ارتبطوا بغولن.

ووفقا لما أوردنا من البيانات الحكومية، فإنه قد تم أسِر أكثر من 50 ألف مشتبه به في العملية الانقلابية في الضلوع، حيثُ أمرت مراكز الشرطة والعدالة بإجراء اعتقالات بحق 8 آلاف شخص، و أيضاً إقالة ما يقارب 3 آلاف مدعو عام و قاضٍ.

رابط مختصر :