إنقاذ طائرة ركاب من حادث مفجع كادت الوقوع فيه

إنقاذ طائرة ركاب من حادث مفجع كادت الوقوع فيه

جوجل بلس

لقد قامت طائرة ركاب تابعة لشركة الطيران الكندية “إير كندا” بتفادي حدوث كارثه وذلك عندما كادت تهبط على مدرج مكتظ بالطائرات التي تقوم بإنتظار التوجيهات لكي تقوم بالإقلاع في مطار سان فرانسيسكو.

حيث قامت شركة الطيران الكندية والوكالة الفدرالية الأميركية للطيران بالإعلان عن فتح باب التحقيق، وقالت الأخيرة في بيان إن طائرة “إيرباص إيه 320” التي كانت تقوم بنقل 140 راكبا، قد تلقت الموافقة على الهبوط في المدرج 28 من المطار الدولي قبيل منتصف ليل الجمعة “لكن قبطانها قام باتباع بالخطأ مسار مدرج سي الموازي.

وفد كانت 4 طائرات تنتظر على “المدرج سي” الضوء الأخضر لكي تقوم بالإقلاع،وذلك عندما قامت الطائرة الكندية التي تقل 135 مسافرا وطاقما من 5 أفراد بمناورتها للهبوط، لكن المراقب الجوي قام بإعاد توجيهها وجرت محاولة الهبوط الثانية “دون أي حادث”.

وقال طيار سابق في شركة “يونايتد إيرلاينز” لصحيفة “ذي ميركوري نيوز”، إن “ما حدث كان من الممكن أن يصبح على الأرجح أكبر كارثة في تاريخ الطيران. تخيلوا طائرة إيرباص تصطدم بـ 4 طائرات تجارية مليئة بالوقود والركاب ولا يمكنكم أن تتصوروا هول الحادث لو وقع”.

وقوم التسجيل الصوتي للاتصالات اللاسلكية بالكشف عن المكالمة التي جرت بين الطيار وبرج المراقبة، وقائع الحادث، فقد قام الطيار بتلقي التوجيهات بالهبوط في المهبط 28 يمين الموازي لمدرج الإقلاع سي، لكنه قام بالاتصال مجددا مع برج المراقبة، وقال: “أريد أن اقوم بالتأكد. هنا إير كندا 759. نحن نرى أنوارا على المدرج هناك. هل يمكنكم التأكيد على إعطائنا الإذن بالهبوط؟”.

وجاء الرد: “إير كندا 759 لقد تم تأكيد الهبوط في المهبط 28-يمين. و ليس هناك أحد غيركم على 28-يمين”. ورد الطيار “علم. إير كندا 759″، وعندها يسمع صوت رجل هو الأرجح قائد واحدة من الطائرات المتوقفة: “إلى أين يذهب؟ إنه في مدرج الإقلاع”،وتم ذلك قبل أن يعيد المراقب الجوي توجيه الطائرة الكندية.

ولولا التدخل السريع والسرعة في الاستجابة وقوة الملاحظة لكانت هذه الحادثة من أفجع الحوادث التي تحدث للطائرات عند الهبوط حيث كان الضرر سوف يقع على الأربع طائرات التي تقوم بحمل الركاب وتنتظر إشارة الإقلاع وعلى الطائرة التي تنتظر الاذن لكي تقوم بالهبط وذلك في نفس المدرج التي تنتظر فيه الطائرات الأربع.

رابط مختصر :