استخبارات أمريكية تجتاح الموصل والرقة

استخبارات أمريكية تجتاح الموصل والرقة

جوجل بلس

أعلن مستشارون عسكريون وقادة أميركيون عن قيامهم بتنفيذ عمليات داخل أزقة مدينة الرقة، والتي تعد معقل تنظيم داعش المتطرف، في الشمال الشرقي لسوريا.

حيث أعلن المتحدث العسكري الاميركي أمس الأربعاء، الكولونيل اراين ديلون، أن معظم هؤلاء الجنود العسكريون ينتمون إلى القوات الخاصة العسكرية ويؤدون مهمة “المشورة والمواكبة” لمقاتلي القوات الـ ي ب ك (الإمتداد السوري لتنظيم بكا كا الإرهابي).

هذا ولفت إلى انهم لا يقاتلون بتاتاً في شكل مباشر بل ينسقون بشكل كبير خصوصا الضربات الجوية العسكرية لكنهم أقرب من مناطق القتال مما كانت عليه فرق القوات الأميركية التي دعمت تلك العملية العسكرية العراقية في مدينة الموصل. قائلاً “حقاً إنهم على تماس كامل مع العدو أكبر مما كان عليه الأمر في دولة العراق”. لكنه حدد بأن عدد الجنود الأميركيين في منطقة الرقة ليس “بالمئات” كما أشيع وقد بدأ الإستعداد للهجوم لإستعادة الرقة في العام الماضي 2016 بشهر تشرين الثاني/نوفمبر.

كما قال ديلون أيضا أن قوات التحالف العسكرية لاحظت أن عناصر داعش باتوا مؤخراً يستخدمون الطائرات العسكرية المسيرة المفخخة في شكل أكبر، وقد اعتمدوا الأسلوب نفسه في مدينة الموصل، وأضاف “مؤخراً وبالتمام في الأسبوع الأخير أو الأسبوعين الأخيرين، إزداد هذا الأمر مع تقدمنا أكثر في وسط الرقة السورية”.

الجدير ذكره أنه يستخدم مشاة البحرية الأميركية البطاريات المدفعية دعما للعمليات العسكرية المختلفة في الرقة السورية، وقد وصفت منظمة “إيروورز” غير الحكومية تلك العمليات العسكرية في كل من مدينتي الرقة والموصل بأنها “المدمرة”.

رابط مختصر :