فرنسا تعتزم إستبدال سيارات الوقود بالسيارات الكهربائية والهجينة

فرنسا تعتزم إستبدال سيارات الوقود بالسيارات الكهربائية والهجينة

جوجل بلس

فرنسا تعتزم خلال الأعوام القليلة القادمة إستبدال كافة السيارات التي تعمل على مشتقات البترول مثل البنزين والديزل بسيرات تعمل بالطاقة الكهربائية إضافة إلى السيارات الهجينة التي تعمل على الوقد وعلى الطاقة الكهربائية في أن واحد.

وجاء إعلان وزير الطاقة الفرنسي في وقت سابق إعتزام حكومته وقف بيك المركبات التي تعمل على البنزين والديزل بحول العام 2040م.

وتأتي هذه التطلعات الفرنسية من أجل تحقيق جملة من أهداف إتفاق باريس للمناخ والذي يقضي بالعمل على المساهمة في التقليل من تلوث البيئة.

وصرح نيكولا أولو لأحد وكالات الأنباء الفرنسية” نحن نعلن وبشكل رسمي وقف بين كافة السيارات التي تعمل محركاتها على البنزين والديزل بحلول عام 2040م القادم، كما وأقر أولو بأنه من الصعب على شركات السيارات تقبل مثل هذا القرار الذي يبدو صعباً عليهم إلى أن الشركات الفرنسية مستعدة لمثل هذا القرار.

وقد تم إختيار نيكولا أولو ليكون أحد السياسيين الجدد الذين تم إنتقائهم من قبل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون من أجل شغل منصب رفيع في الحكومة الفرنسية، حيث يعد ماكرم ناشط مخضرم في مجال البيئة.

وحتلت الشركات الفرنسية العاملة في مجال تصنيع السيارات على المراتب الثلاث الأولى في لائحة السيارات الأقل إنبعاثاً للكربون، وجاء هذا التصنيف حسب ما أعلنت عنه وكالة البيئة الأوربية في وقت سابق، حيث صنفت كل من شركة بيجو وسيتروين ورينو الأقل إنبعاثا للكربون ضمن الشركات الأوبية العاملة في تصنيع السيارات.

وقد بدأت بالفعل السيارت الهجينة التي تستخدم مشتقات البترول والطاقة الكهربئية على حد سواء في الإنتشار في أرجاء العالم لما تحققه من مميزات لراكبيها، إضافة إلى تقليل نسبة الملوثات المنبعثة من عوادمها.

كما يوجد عدد من الشركات التي تعمل على تطوير مشاريع خاصة من أجل إنتاج سيارات تعمل بالطاقة الكهربائية، حيث تنافس المحركات الكهربائية محركات الديزل والبنزين في كفائتها وأدائها، إلى أن هذه السيارات لم تدخل إلى السوق بعد، ومن المتوقع أن نرا مثل هذه السيارات على الطرقات في بعض الدول التي تقوم على تجهيز بنية تحية تتلائم مع طبيعة هذه السيارات التي تعمل محركاتها على الطاقة الكهربائية بفقط.

رابط مختصر :