إعتقال مديرة منظمة العفو الدولية و 11 ناشطاً في تركيا

إعتقال مديرة منظمة العفو الدولية و 11 ناشطاً في تركيا

جوجل بلس

في سابقة غريبة من نوعها قامت الشرطة التركية بعتقال مديرة منظمة العفو الدولية بالإضافة إلى إحدى عشر ناشطاً يعملون فيها.

وسارعت منظمة العفو الدولي في وقت مبكرة بالمطالبة بالإفراج عن المجموعة على الفور، حيث أعربت المنظمة عن إنزعاجها الشديد جراء ما قامت به الشرطة التركية من مداهمة وعتقال لممثلها هناك وبعض الناشطين.

وتحدثت بعض الوسائل الإعلامية اليوم عن القاء القبض على إثنى عشر شخصاً، من بينهم مديرة مكتب منظمة العفو الدولية، وذلك أثناء إجتماعها مع عدد من النشطاء الحقوقيين في أحد الجزر التركية القريبة من مدينة إسطنبول التركية.

كما وذكرت الصحف أن النشطاء كانو يجتمعون في أحد فنادق جزية بويوكادا التركية والتي تقع بالقرب من مدينة إسطنبول، حيث تمت مداهمة المكان وعتقال المتواجدين فيه إلى مركز الشرطة.

ولا تزال أسباب الإعتقال غير معلنة من قبل الجهات الرمية كما لم يتم الإفراج عن أي من المعتقلين رغم مطالبة منظمة العفو الدوية الإفراج عنهم.

وقد دعت منظمت العفو الدولية إلى ضرورة إطلاق سراح  مديرة مكتب منظمة العفو الدولية بالإضافة إلى النشطاء الذين تم مباغثتهم إثناء إجتماعهم في أحد الفنادق وعتقالهم بشكل سافر.

وكانت الورشة المنعقد في جزية بويوكادا التركية تحمل عنوان  “ورشة عمل عن الأمن الرقمي وإدارة المعلومات” الأمر الذي أثار الكثير من التساؤلات.

وذكرت منظمة العفو الدولية في بيان لها أن من بين المعتقلين إيسر وسبعة نشطاء من المدافعين عن حقوق الإنسان، إضافة إلى متدربين أحدها يحمل الجنسية الألمانية و الأخر سويدي الجنسية، كما تم إعتقال صاحب الفندق الذي كان متواجداً في المكان.

وقال الأمين العام لمنظمة العفو الدولي سليل شيتي في تصريح له “إن هذه الإجراءات تعتبر إسائة إستخدام فضة للسلطة، وهي تبرز الوضع الخطير التذي تؤل إليه الأوضاع المتردية في التعامل مع نشطاء حقوق الإنسان في تركيا.

رابط مختصر :