سر سقوط “الزمالك” في الجزائر

سر سقوط “الزمالك” في الجزائر

جوجل بلس

بدون اي مقدمات عاد الجمهور الأبيض المصري لعرينه خالي الوفاض، حيث وفي ضربة قاسمة خسر نادي الزمالك بهدفين مقابل لا شيء امام اتحاد العاصمة الجزائري ضمن الجولة الرابعة لدوري أبطال افريقيا “المجموعة الثانية”.

ففي سابقة من أمرها لم يعتاد عليها نادي الزمالك فقد صدارة الترتيب العام بعدما تجمد رصيده فقط عند 5 نقاط، مقابل 7 لإتحاد العاصمة المتصدر، بفارق الاهداف عن اهلي طرابلس الليبي، ولعب نادي الزمالك مباراة غلب عليها طابع الدفاع، لكن الهدف الذي منية به مرماه كان من كرة ثابتة، دفع مدربه ايناسيو لفتح خطوطه الهجومية ليتكبد الهدف الثاني بعد ذلك.

فقد جاءت البداية سريعة من الفريقين الإفريقين، وأضاع الزمالك فرصة خطيرة مبكرة في الدقيقة الخامسة من عرضية وسط قريبة عبر اللاعب شيكابالا إلى باسم مرسي الذي سدد الكرة الأرضية أبعدها مدافع إتحاد العاصمة من على خط المرمى خاصته، قبل أن يرد الفريق الجزائري العنيد بفرصة من رأسية علت المرمى الخاص بنادي الزمالك بقليل، ويبدأ الزمالك في الإعتماد على التأمين الدفاعي بشكل مميز، لكن الفريق الجزائري يفشل في إختراق الخطوط الخلفية للأبيض المصري، ويكتفي بمحاولات على إستحياء تقابلها محاولات خطيرة جداً من الزمالك غير مستغلة في تلك المرتدات.

ومع الدقيقة 33 حصل اللاعب أحمد توفيق على الفرصة للهدف الأول من تمريرة ستانلي والتي وضعته في مواجهة الحارس ازماموش، لكن لاعب خط الوسط إفتقد اللمسة الأخيرة، لتضيع الهجمة المميزة وتتحول إلى مرتدة جزائرية خطيرة انتهت بتسديدة قوية جداً في يد الشناوي.

واجرى إيناسيو تبديلا هجوميا مفاجئاً بمشاركة اللاعب مصطفى فتحي، في الدقيقة رقم 70 على حساب اللاعب حسني فتحي، ليهدد مصطفى مرمى زماموش بالتسديدة القوية في الدقيقة 74، بعدما كان إتحاد العاصمة قد أزعج شباك الشناوي أيضا برأسية خطيرة في الدقيقة رقم 70.

ودفع مدرب الزمالك بتغيير أخير حيث يشارك صاحب هدف المباراة الذهاب مايوكا، على حساب المصاب استانلي، في الدقيقة رقم 78، ثم انقذ الشناوي فرصة خطيرة جداً، من ضربة حرة مفاجئة بعيدة المدى في الملعب، ولكن الرياح لم تأتي كما تشتهي السفن.

رابط مختصر :