جامعة الدول العربية تكشف عن موقفها إزاء هجوم لندن

جامعة الدول العربية تكشف عن موقفها إزاء هجوم لندن

جوجل بلس

بعد الحادث المروع الذي دب في المنطقة اللندنية دانت جامعة الدول العربية صبيحة هذا اليوم الهجوم الإرهابي الذي استهدف مصلين قرب المسجد الفينسبري بارك، الواقع شمال لندن فجر الإثنين الموافق 19 يونيو، وخلف قتيلاً واحداً و8 جرحى.

حيث ودعا الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، المجتمع الدولي كافة إلى التصدي لما اسماه “الإسلاموفوبيا”

بدوره سبق وان أكد أبو الغيط أهمية تحرك المجتمع الدولي بكل أطيافه لإتخاذ المزيد من الإجراءات التنسيقية العاجلة والطارئة من أجل توحيد الجهود والاجراءات الخاصة بمكافحة الإرهاب والتشدد والتطرف وما يرتبط بذلك من المظاهر للتطرف الديني على الغرار من ظاهرة الإسلاموفوبيا التي كان قد أوضح معالمها أحمد ابو الغيط في وقت سابق خلال مقابلة صحفية على قناة عربية.

الجدير ذكره أن هذا الهجوم يأتي بعد سلسلة هجمات دامية وكبيرة شهدتها مملكة بريطانيا مؤخرا، حيث قتل أكثر من 8  أشخاص وأصيب ما لا يقل عن 50 آخرون في الثالث من شهر يونيو عندما دهس متشددون مارة على جسر لندن ومن ثم طعنوا أشخاصا في مطاعم ومقاهي وحانات مجاورة.

يذكر أن العديد من الإرهابيين المتطرفين اليمينين يتخذون من مملكة بريطانيا ملاذاً لهم ولأعمالهم المشينة بجحماية واضحة من السلطات البريطانية التي دوماً ما تذكر ان الفاعل مختل عقلياً ولا توقع عليهم أي عقوبات تذكر، وهذا ما حدث بالتمام صبيحة يوم أمس حين كشفت الشرطة البريطانية أن الجاني والفاعل لعملية الدهس تم نقله لمشفى الأمراض العقلية بعد ان تم الكشف عن هويته كمجنون بالرغم من العثور بحوزته على بطاقة تعريفية له تؤكد انه يميني متطرف.

هذا ويبقى الترقب سيد الموقف حول ما ستقوم السلطات البريطانية بفعله في هذه المواقيت الحساسة والتي تعج بالكثير من مسائل الترقب والتحين لمؤتمر تعقده وزارة الداخلية البريطانية بصدد هذه الحادثة لتوضح فيه ملابسات هذه الحادثة التي أقدم عليها رجل يميني بحق المصلين المسلمين في شهر رمضان، وهي الحادثة التي أثارت ضجة كبيرة في الأوساط العالمية والتي لاقت كذلك تضامن دولي مع المسلمين بهذه الحادثة والتي لطالما كانو الجهة المستضعفة أكثر في كل أمر.

رابط مختصر :