العمل الخيري وكيفية إستغلاه في تمويل الإرهاب

العمل الخيري وكيفية إستغلاه في تمويل الإرهاب

جوجل بلس

من بين إثنا عشر مؤسسة قطرية، أو مؤسسات لها علاقة بقطر، والتي قامت بتضمنها قائمة الدول الأربع، كمنظمة تقوم بدعم الإرهاب، تبرز “قطر الخيرية” التي تعتبر مثالا نموذجيا لدعم الإرهاب و لدعم الجماعات المتطرفة في الدول المختلفة منذ بداية ظهور تنظيم القاعدة حتى الآن.

وقد كانت الجمعية الخيرية القطرية قد قامت بتغير إسمها من قبل “جمعية قطر الخيرية”  Qatar Charitable Society إلى “قطر الخيرية” Qatar Charity وذلك بعد ما تم الكشف عن تورطها في العمليات الإرهابية لتنظيم القاعدة وغيرها من الجهات الارهابية المتطرفة وفي ما ورد ذكر اسمها في الكثير من القضايا الجنائية التي تتعلق بالارهاب في الولايات المتحدة الامريكية.

وفي إقعاء نظرة سريعة على البعض من التحقيقات وبعض الشهادات وأوراق الإدعاء في أي قضية من تلك القضايا المعروضة والتي توضح كيفية إستخدام المنظمات الغير حكومية  NGOs وذلك في تسهيل تمويل ودعم الحكومات ودعم الأفراد الإرهابين مع وجود التغطية القانونية للفعل الجنائي.

وأيضآ في فبراير 2014 لقد قامت مجلة “فورين بوليسي ” بنشر تقريرآ مطولآ عن تلك الجمعيات والذي كان يحمل عنوان  “منظمات غير خيرية” والتي قامت فيه بإلقاء الضوء على تموليها للمنظمات من أنصار الشريعة الموجودة في تونس وذلك إلى الجبهة الاسلامية السورية التي كانت تضم تحت إسمها عددآ كبيرآ من الجماعات الإرهابية المتطرفة.

وبالتأكيد كان هناك دور بارز لقطر الخيرية بالإضافة إلى المؤسسات الأخرى والتي منها ( جمعية الحفاظ على التراث الإسلامي الكويتية ) والتي قامت وزارة الخزانة الأمريكية بتنصيفها ممولة للإرهاب وكان ذلك في العام 2008 وقد كان ذلك بسبب الدعم الذي تقدمه من أجل تنظيم القاعدة إلى جانب عدد من التنظيمات الإرهابية والتي منها “لشكر طيبة” و “الجاعة الإسلامية في باكستان”.

حيث تقوم جميع تلك الجمعيات بجمع التبرعات الصغيرة من الأشخاص العاديين والتبرعات الكبيرة من الأثرياء والجهات الحكومية والتي تنفق جزءآ منها على عمليات إغاثة شرعية ويتم توجيه الجزء المخصص لتمويل الارهاب نقدآ إلى التنظيم الذي يقال انه معني بالمساعدة.

ويتم تسجيل هذه المبالغ  التي تم تحويلها للجماعات الإرهابية في الدفاتر المخصصة لتلك الجماعات على أنها نفقات بناء مدارس أو مساجد أو مشروعات متشابهة والتي تكلفهم أموالآ طائلة.

وعلى الرغم من امه تم كشفهم إلا أن تلك الممارسات ما زالو يستخدمونها حتى الان، كما وأشارت فورين بوليسي في التقرير الذي أعدته عن الجمعيات الخيرية ومنها ما تفعله قطر الخيرية في مالها بدلا من اختيار اشخاص بعينهم للقيام بمهماتها الخاصة، حيث تقوم بدفع رواتب خيالية لهم وذلك حسب ما هو مسجل في الدفاتر لكي تتجه تلك الاموال بطريقها إلى نشاطات أخرى.

 

 

 

رابط مختصر :