تجدد معاناة عائلة سورية جراء حريق في لندن ووفاة إبنهم

تجدد معاناة عائلة سورية جراء حريق في لندن ووفاة إبنهم

جوجل بلس

تعيش هذه العائلة السورية مأساة إنسانية حقيقة بعد ما فقدت ابنها في الحريق الذي نشب في برج غرينيفيل السكني في العاصمة البريطانية لندن، وقد رفضت سلطات البلاد منحهم تأشيرات لحضور مراسم دفنه.

ولقد قام أكثر من إثنان وعشرون ألف شخص بدعوة السلطات البريطانية لإصدار تأشيرات لوالدي هذه الضحية السورية لكي يتمكنوا من حضور مراسم جنازته.

وكان قد وصل محمد الحاج علي إلى المملكة المتحدة مع أخيه في العام 2014، وقد كان طالبا في الهندسة المدنية في جامعة “وست لندن”.

ووفقا للصحيفة المشهورة “تايمز”، فقد تم منح محمد و أخيه عمر حق اللجوء بعدما قماما بالفرارهما من نظام بشار الأسد، حيث أن والديهما يواجهان الآن صعوبات كثيرة للحصول على التأشيرة كي يستطيعو حضور جنازة ابنهما محمد.

وقالت أيضا الصحيفة “تايمز” أن 22497 شخصا قامو بالتوقيع على عريضة قام بإطلاقها صديق الضحية محمد لكي يتمكنوا من إقناع السلطات البريطانية من منح والديه بالتأشيرة لكي يتمكنو من حضور جنازة إبنهم.

حيث كانت تنص العريضة على ما يلي ” أن يقوم والديه حاليا بتقديم طلبا للحصول على تأشيرة طارئة لكي يقومو بزيارة عمر ابنهما في المستشفى وحضور جنازة ابنهما محمد”.

حيث أسفر الحريق أيضآ عن العشرات من القتلى، وما يزال كثير من سكان برج غرينفيل في عداد المفقودين.

رابط مختصر :