السعودية تخترق استخبارات قطر وتنشر “فضائح”

السعودية تخترق استخبارات قطر وتنشر “فضائح”

جوجل بلس

في ظل الثورة الخليجية من المملكة وجيرانها على قطر نشرت صحيفة “عاجل” السعودية، وثائق استخباراتية جديدة صادرة عن مكتب رئاسة الوزراء القطري ومصنفة على أنها “سرية للغاية”، تؤكد أن دولة قطر سعت خلال فترة التولى لجماعة الإخوان المسلمين حكم مصر، عقب الثورة في يناير 2011 التى أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك، إلى فرض السيطرة الشاملة على الاقتصاد المصري، واستغلال الوضع الداخلي لتنفيذ أجندة تضمن إستغلال نفوذها بمصر في إفريقيا لبسط النفوذها بعد ذلك بلدان أخرى.

حيث وتبين الوثائق التي حصلت عليها الصحيفة السعودية من المصادر الخاصة، أن دولة قطر سعت إلى إغراق الإقتصاد المصري بالديون لصالح دولة قطر، وذلك بالتعاون المنظم مع تنظيم الإخوان المسلمين الذي بسط سيطرته الكاملة على الحياة السياسية في جمهورية مصر، بعد فوزه بأغلبية ساحقة في مقاعد البرلمان في نهاية عام 2011، ومن ثم بفوز مرشحه محمد مرسي برئاسة الدولة في منتصف عام 2012.

وفي (30 يونيو 2013)، أنهت الثورة الشعبية التي قادها المصريون حكم الجماعة التي وجدت في قطر نصيرا لها في رفض الإجراءات التي أعلنها الجيش المصري في 3 يوليو من العام نفسه، وأهمها: عزل مرسي، وبدء مرحلة إنتقالية جديدة في البلاد.

حيث تتضمن الوثائق محاضر إجتماع بين الحكومة القطرية وبين الحكومة الإخوانية فى عهد محمد مرسي لجعل قطر المقرض الأكبر لجمهورية مصر، مع منحها حق الإستثمار فى حرم مطار القاهرة الدولي، وتأجير جزء من المطار الرسمي للخطوط القطرية، ومنح تصاريح لأي طائرة قطرية لعبور الأجواء المصرية في خلال ساعة واحدة.

كما تتطرق محاضر الإجتماع إلى منح شركة “الديار” قطرية الأصل حق الاستثمار في مصر، وإنهاء كافة العوائق المادية أمامها، وأيضًا تمديد فترة إنجاز مشروعها في جمهورية مصر إلى 12 عاماً بدلا من 8 أعوام.

هذا وتظهر الوثائق أن دولة قطر اتفقت فعليًّا مع حكومة الإخوان المسلمين على السيطرة على قطاع الحديد بأكمله عبر إنشاء شركة تسمى “قطر ستيل” للحديد، إضافةً إلى الإنشاء لمحطة الكهرباء المتوقع أن تكون طاقتها الإنتاجية ما بين الـ 500 إلى الـ 1000 ميجاوات، ولكن مع شرط وحيد لم تحدده.

رابط مختصر :