الفنان بوب ديلان يكشف مفاجأة عن أغانية الأسطورية

الفنان بوب ديلان يكشف مفاجأة عن أغانية الأسطورية

جوجل بلس

في محطات الأدب والشعر والشعراء قال بوب ديلان وهو المغني والشاعر الأمريكي الفائز بجائزة النوبل للآداب إن الهدف الاسمى من أغانيه هو إنشادها بحماس لا قراءتها مثل الأدب الجاف وإنها يجب أن تؤثر في الناس كافة لا أن يكون لها معنى.

حيث واعتبر البعض قرار الأكاديمية الملكية في السويد منح ديلان الجائزة لطمة كبيرة على وجه بعض الكتاب للشعر والنثر المشهورين، ولهذا قالت الأكاديمية في قرارها الأخير إن ديلان “قد خلق تعبيرات شعرية جديدة وحصرية في إطار تقليد الأغنية الامريكية العظيم”.

وفي محاضرته الأخيرة التي ألقاها بعد منحه تلك الجائزة قال ديلان والذي يشتهر بتحاشيه لوسائل الإعلام “أغانينا نحن حية في أرض الأحياء، ولكن الأغاني ليست مثل الأدب الجاف، إنها يجب أن تكون مغناة ومتناغمة لا مقروءة”.

وأشار في الكلمة التي نشرها الموقع الإلكتروني الذي يخص الأكاديمية الملكية “إذا أثرت هذه أغنية فيك فهذا هو كل ما يهم، فعلاً وليس من الضرورة أن أعرف معنى الأغنية كاملاً، كتبت كافة الأشياء الجميلة في الأغاني الخاصة بي شخصياً ولا أشعر بالقلق بتات بشأن ذلك… وهذا هو المهم.”

كما وظل ديلان، أول مغني وأول كاتب أغاني يحصل على الجائزة صامتا لأسابيع عديدة بعد إعلان فوزه الأسطوري ولم يحضر مراسم ومأدبة منح الجائزة التي نالها، ويتعين على الفائزين بجائزة نوبل إلقاء محاضرة واحدة خلال ستة شهور من المراسم منح الجوائز يوم الموافق من 10 لشهر ديسمبر للحصول على قيمة الجائزة الفعلية وهي ثمانية ملايين كرونة ويعادلها (900 ألف دولار)، بل ولا يجب بالضرورة أن تكون هذه المحاضرة في ستوكهولم.

الجدير ذكره أنه وفي محاضرته الأخيرة تطرق ديلان إلى ثلاثة من كتبه المفضلة لديه وهي موبي ديك وكذلك أول كوايت أون ذا ويسترن فرونت، والأوديسة.

وفي الختام نؤكد انه قد قالت سارة دانيوس وهي الأمين العام للأكاديمية السويدية بالسويد في بيان لها “الكلمة متميزة ومحفوفة بالكثير من المعاني ومن المفردات وتتسم بالفصاحة الكاملة كما هو متوقع، والآن بعد إلقاء المحاضرة له فإن مغامرة ديلان انتهت بالفعل مع هذا الموقف”.

رابط مختصر :