قتلى وجرحى في قصف عنيف لداعش بالموصل

قتلى وجرحى في قصف عنيف لداعش بالموصل

جوجل بلس
افادت الشرطة العراقية اليوم، مقتل أكثر من 7 أشخاص وإصابة ما لا يقل عن 23 آخرين في قصف عنيف لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام المتشدد والمعروف بإسم “داعش” على الفارين من مناطق سيطرته وذلك عبر ممرات آمنة في حي الزنجيلي غربي الموصل في العراق.
وقالت الشرطة  أن المدنيين العراقيين كانوا يرفعون الرايات البيضاء المسالمة، وقام التنظيم بإطلاق قذائف المورتر عليهم أثناء محاولة الفرار من حي زنجيلي.
ويأتي هذا في الوقت الذي تتجه كل الأنظار إلى المعركة الفاصلة والنهائية بين القوات العراقية وتنظيم داعش في مدينة الموصل العراقية، والتي يُتوقع أن تدور أحداثها في محيط الجامع النوري، فيما يأمل قادة عسكريون عراقيون من استعادة الجانب الغربي من المدينة المذكورة بشكل كامل خلال شهر رمضان المبارك.
وتقع مدينة الموصل في جمهورية العراق وهي من المدن التي تسيطر عليها جماعات تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام منذ عدة شهور، وحدث في هذه المدينة صولات وجولات عديدة من المعارك التي لم تحسم لاحد من الأطراف، ففي حين ان تنظيم الدولة كان قد منية بالعديد من الهزائم في هذه الاشتباكات إلا أنه عاد من جديد وسيطر على تلك المناطق التي فقدها امام الجيش العراقي، وهذا الحال جعل من المواطنين هم المتضريين الأساسيين في أحدث الموصل.
ويعاني تنظيم الدولة الإسلامية في هذه الفترة بالذات من فقدان للعديد من مناطق المواجهة الخاصة به حيث فقد الجهة الجنوبية من مدينة الموصل التي تسيطر عليها جماعات الجيش العراقي، وعلى التخوم الشرقية لمحافظة الموصل بات الحديث عن سيطرة شبه كاملة للجيش العراقي في هذه المنطقة هو سيد الموقف، فيما ترضخ الكثير من المناطق العراقية الأخرى تحت السيطرة العراقية الخالصة.
وتبقى الأيام القادمة فيصلية في حياة الأفراد المتواجدين حتى هذه اللحظات في مدينة الموصل وذلك بالتزامن مع التهديدات الكبيرة المتبادلة ما بين تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام وما بين جنود الجيش العراقي الساعي وبكل قوة لإحراز الإنتصار وإخراج المحاصرين من العراقيين في هذه المحافظة التي باتت رمز لا يضاهيه رمز آخر في الظلم والموت والقهر على يد المتشددين.
رابط مختصر :