نيجيريا.. جثث مهجرين في الصحراء وآلاف المفقودين في الدلتا

نيجيريا.. جثث مهجرين في الصحراء وآلاف المفقودين في الدلتا

جوجل بلس

لم يأتي رمضان الفضيل حيث أراد اللاجئين الإفريقيين حيث عثر على جثث أكثر من 44 مهاجراً بينهم أطفال ونساء قضوا في صحراء بمنطقة أغاديز في شمال النيجر وذلك أثناء محاولتهم التوجه إلى دولة ليبيا المجاورة ومنها إلى قارة أوروبا كما أعلنت مصادر محلية وإنسانية.

حيث قال رئيس بلدية أغاديز السيد ريسا فيلتو لمصادر صحفية أن “عدد المهاجرين الإفريقيين الذين قضوا أثناء عبور الصحراء قد بلغ حتى الأن أكثر من 44”.

من جهته أشار الصليب الأحمر الذى أوفد فريقاً إلى المكان لجمع معلومات خاصة ومحددة، إلى “مقتل 44 مهاجراً”.

في سياق آخر أفادت متحدثة بإسم إحدى الشركات النفطية في دولة نيجيريا، أمس الأول عن هجوم استهدف أنبوبا للغاز في جنوب البلاد يشتبه بأن المتمردين قاموا به، في خرق للهدنة الهشة التي تم توقيعها بينهم وبين الحكومة النيجيرية في وقت سابق.

كما ووقع الهجوم على الأنبوب الذى تشغله شركة الغاز النيجيرية التابعة لشركة النفط النيجيري الوطني يوم السبت الماضي قرب نهر سانومي في المنطقة النفطية في وارى في ولاية الدلتا.

الجدير ذكره أنه قد قالت المتحدثة بإسم شركة الغاز النيجيرية السيدة فيولين أنتيه “تم تأكيد الأمر حتى من السكان المحليين بأنه عملية مدبرة وتخريبة من طرف ثالث”، وهذا الهجوم هو الأول على البنية التحتية النيجيرية النفطية في نيجيريا منذ أشهر، وسط المفاوضات المستمرة بين الزعماء في دلتا النيجر وحكومة الرئيس محمد وبخاري، وفي تغريدة غامضة نشرت أول أمس الثلاثاء كتب المتحدث بإسم جماعة “منتقمي دلتا النيجر” بالإيطالية “النصر لنا”.

فيما قالت المؤسسة العسكرية النيجيرية أنها تحقق فى الأمر، وقال قائد قوة العمل المشتركة أبوشي سليمان “لدي علم بالحادثة وها نحن نحقق بها، لقد تم التأليف للجنة للكشف عن الظروف”.

ومن المعروف أن نيجيريا تعاني من الركود الاقتصادي منذ أغسطس الماضي، نتيجة إنخفاض أسعار النفط وإنخفاض إنتاجها من النفط والغاز كذلك بسبب الهجمات الأخيرة على خطوط أنابيبها في دلتا النيجر سنة 2016، بالرغم من القوة العسكرية الفائقة التي تتمتع بها تلك البلاد، وتجري الاستعدادات لحفظ الأمن في نيجيريا بشكل مستمر.

رابط مختصر :