البنتاغون يكشف عن مصير قائد تنظيم داعش بأفغانستان

البنتاغون يكشف عن مصير قائد تنظيم داعش بأفغانستان

جوجل بلس

بشكل مفاجئ أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية الرسمية “البنتاجون”، أن الزعيم الأكبر لتنظيم داعش في دولة أفغانستان ربما يكون قد قتل خلال الأسبوع الحالي وذلك بصدد عملية في شرق أفغانستان، والتي قتل خلالها على الأقل جنديان أمريكيان في ظروف عسكرية غامضة لا تزال قيد التحقيق حسبما أعلنت رئاسة البنتاغون.

حيث وقد قال المتحدث بإسم البنتاجون الأستاذ جيف ديفيس، بأن نحو 50 جندياً أمريكياً وإضافة إلى 40 عسكرياً من القوات الخاصة الأفغانستانية قد نقلوا جوا نهاية الأسبوع المنصرم، قرب مقر رئيسي يتبع تنظيم داعش في شرق البلاد وبالتمام في ولاية نانغارهار  يستخدم من قبل شخص يدعى عبد الحسيب، والذي يعتبره البنتاغون الزعيم لتنظيم داعش المتطرف في دولة أفغانستان.

هذا وقد ذكر بيان رسمي للقوات الأميركية في دولة أفغانستان قوله “وبعد دقائق قليلة من الهبوط تعرضت قواتنا العسكرية المشتركة لإطلاق أعيرة نارية كثيفة من اتجاهات مختلفة في تلك اللحظة، ومن مواقع قتالية يبدوا أنها مجهزة بشكل جيد جداً”، وقد نقلت فرانس برس قولها عن البيان السابق “بالرغم من هذا كله فقد تمكنت قواتنا بنجاح من الإطباق على العدو المتشدد وقتلت العديد من القياديين رفيعي المستوى والزعماء من مجموعة خراسان المتشددة وحوالى 35 مقاتلاً آخرين”.

حيث ويقع المجمع هذا قرب منطقة الأنفاق العليا حيث وقد ألقت القوات الأمريكية الخاصة في 13 أبريل / نيسان “أم القنابل”، وهي من أقوى أنواع القنابل الغير نووية واستخدمتها القوات الأمريكية حديثاً في المعارك، ويعتقد مسؤولون كبار في البنتاغون أن القيادي المتشدد عبد الحسيب قتل بالفعل خلال تلك العملية العسكرية، ولكن لا تأكيد كامل حتى هذه الساعة، وفق الرئيس ديفيس.

الجدير ذكره أنه قد أشار بيان للقيادة الأمريكية العليا في دولة أفغانستان أنه وفي حال تأكد الأمر، فإن مقتل الأمير  المتشدد “عبد الحسيب” وأتباعه سوف يؤثر بشكل كبير وفعال على عمليات التنظيم المتشدد في دولة أفغانستان وسوف يساعدنا على تحقيق الهدف الأكبر وهو تدميره بالكامل في عام 2018.

ونستدرك أنه وبحسب المصدر ذاته، فإن العديد من الضباط وكبار المسؤولين في التنظيم الداعشي وجماعة خراسان مع فرعه المحلي.

رابط مختصر :