مقتل نائب أيمن الظواهري في غارة بسوريا

مقتل نائب أيمن الظواهري في غارة بسوريا

جوجل بلس

تناقلت العديد من المواقع الإخباري أخبار سِياسية تتضمن مقتل نائب الرجل الثاني في تنظيم القاعدة الافغانية وهو الأب الروحي للجهاديين كما يتم تسميته، وقد خلف هذا الرجل القيادة لهذا التنظيم بعد مُقتل الرجل الأول في هذا التنظيم اسامة بن لادن إثر عملية إنزال جوية على بيته قبل عدة سنوات وذلك خلال الفترة التي حكمها الرئيس الامريكي الأسود باراك أوباما، وأخبار أخرى رسمية قد صدرت على شاشات التلفزة العربية تفيد بتأكيد هذا الخبر، وفي التفصيلات أفادت قنوات عربية فضائية  بمقتل القيادى فى تنظيم القاعدة “عبدالله محمد رجب عبدالرحمن” المعروف بـ”أبو الخير المصري”، فى غارة جوية شنتها طائرة أمريكية بدون طيار على سيارته فى محافظة إدلب بشمال سوريا.

حيث وفي ذات السياق أشارت القناة إلى أن أبو الخير هو الرجل الثانى فى القاعدة بشمال سوريا والنائب السابق لزعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهرى، وبرز اسم أبو الخير المصرى العام الماضى حينما نشر تنظيم القاعدة رسالة صوتية له سمح فيها لما يعرف بمجلس شورى جبهة النصرة سابقا المجال لفك الارتباط بالقاعدة وتغيير المسمى فيما بعد إلى جبهة فتح الشام “جفش”.

في سياق آخر ومنذ وقت طويل كشف الخطاب الذي أدلى به زعيم جبهة النصرة، أبو محمد الجولاني، وأعلن فيه تشكيل جبهة “فتح الشام” المنفصلة عن القاعدة، عن اسم الرجل الثاني ونائب أيمن الظواهري، وهو احد المدرجين على قائمة الإرهاب الصادرة عن وزارة الخزينة الأمريكية العام 2005.

ذاك الشخص يسمى “أبو الخير المصري” واسمه الحقيقي هو عبدالله محمد رجب عبدالرحمن، وولد في شمال مصر العام 1957. وبحسب عنصر سابق بتنظيم القاعدة وخلال إفادته أمام المحققين الأمريكيين، فإن أبوالخير المصري مسئول عن التنقل والأمور اللوجستية والمصاريف التي يقدمها عملاء القاعدة ممن يتم إرسالهم بمهام خارجية وهو مقرب جدا من الظواهري حيث كان ضمن مجموعة الظواهري الجهادية بمصر منذ أواخر الثمانينيات. سافر المصري مع الظواهري إلى السودان مطلع التسعينيات ومنها إلى أفغانستان حيث انضما إلى حاشية أسامة بن لادن الذي كان يترأس هذا التنظيم الإسلامي المتشدد الذي اتخذ من دولة افغانستان ملجأ له ومولد.

رابط مختصر :