مقتل مسلح بولاية جيجل شرق الجزائر

مقتل مسلح بولاية جيجل شرق الجزائر

جوجل بلس

لعلّ عدوى الجماعات المسلحة باتت قريبة من منطقة المغرب العربي ويخص هذا بدولة الجزائر على الحد سواء، حيث قضت قوات الجيش “الوطنى الشعبى” الجزائري يوم امس على إرهابى بمنطقة “مشتة الهدابلة” التابعة لولاية “جيجل” الواقعة شرق البلاد.

هذا وقَد ذكرت وزارة الدفاع الوطنى -فى بيان لها اليوم- أنّه “فى إطار مكافحة الإرهاب، قضت قوات الجيش الوطنى الشعبى على إرهابى إثر عملية بحث وتمشيط بمنطقة مشتة الهدابلة التابعة لولاية جيجل بالناحية العسكرية الخامسة”، هذا وأضاف البيان أن “هذه العملية، التى لا تزال متواصلة، مكنت من استرجاع بندقية نصف آلية من نوع سيمونوف وقنبلة يدوية وكمية من الذخيرة”.

في ذات السياق عرف عن الرجلين انهما نفلة نور الدين وهو “امير” جماعة ارهابية ونائبه بوحنيكة عبد الوهاب وقد قتلا اثر كمين نصبته وحدات النخبة في هذه الولاية التي كانت في التسعينيات احد ملاذات الجماعات الاسلامية المسلحة، ووبحسب بيان وزارة الدفاع فانهما “مجرمان خطران والتحقا بالجماعات الإرهابية سنة 1994″، وقد افاد بيان وزاري اخر انه في ولاية جيجل ايضا قام اسلامي مسلح اخر يدعى بوطاوي بوزيد ويعرف باسم “الهلالي” بتسليم نفسه للقوى الامنية الثلاثاء.

نستدرك انه قد قالت وزارة الدفاع انه سلم نفسه برفقة ثلاث نساء احداهن ابنة خالته (45 عاما) مع ابنتيها اللتين ولدتا من اب “ارهابي” قتله الجيش في تاريخ لم يحدد، وقد سلم الاف الاسلاميين المسلحين انفسهم منذ العام 2005 في اطار سياسة المصالحة الوطنية الهادفة لطي صفحة الحرب الاهلية التي اوقعت حوالى 200 الف قتيل في التسعينيات، ولكن هناك مجموعات لا تزال ناشطة في الجزائر وتهاجم قوات الامن.

رابط مختصر :